الإسراء و المعراج - منتدى الشفاء
 

الإهداءات


 
العودة   منتدى الشفاء >قسم المنابر الإسلامية>منتدى السيرة النبوية
 

منتدى السيرة النبوية يهتم بكل المواضيع الخاصة بسيرة الرسول عليه الصلاة و السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 11 رمضان 1437, 01:33 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: شوال 1389
الدولة: الجزائر
المشاركات: 369
معدل تقييم المستوى:10
سعيد رشيد is on a distinguished road
افتراضي الإسراء و المعراج

قال ابن القيم‏ الجوزية - رحمه الله تعالى - :

أسري برسول الله صلى الله عليه و سلم بجسده على الصحيح من المسجد الحرام إلى بيت المقدس راكبا على البراق صحبة جبريل عليهما الصلاة و السلام ، فنزل هناك و صلى بالأنبياء إماما و ربط البراق بحلقة باب المسجد‏ .‏
ثم عرج به تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء الدنيا ، فاستفتح له جبريل ففتح له ، فرأى هنالك آدم أبا البشر ، فسلم عليه ، فرحب به و رد عليه السلام ، و أقر بنبوته ، و أراه الله أرواح السعداء عن يمينه ، و أرواح الأشقياء عن يساره‏ .‏
ثم عرج به إلى السماء الثانية ، فاستفتح له ، فرأى فيها يحيى بن زكريا و عيسى ابن مريم ، فلقيهما و سلم عليهما ، فردا عليه و رحبا به ، وأقرا بنبوته ‏.‏
ثم عرج به إلى السماء الثالثة ، فرأى فيها يوسف ، فسلم عليه فرد عليه و رحب به ، و أقر بنبوته ‏.‏
ثم عرج به إلى السماء الرابعة ، فرأى فيها إدريس ، فسلم عليه ، فرد عليه ، ورحب به ، و أقر بنبوته ‏.‏
ثم عرج به إلى السماء الخامسة ، فرأى فيها هارون بن عمران ، فسلم عليه ، فرد عليه و رحب به ، و أقر بنبوته ‏.‏
ثم عرج به إلى السماء السادسة ، فلقى فيها موسى بن عمران ، فسلم عليه ، فرد عليه و رحب به ، و أقر بنبوته ‏.‏
ثم عرج به إلى السماء السابعة ، فلقى فيها إبراهيم عليه السلام ، فسلم عليه ، فرد عليه ، و رحب به ، و أقر بنبوته ‏.‏
ثم رفع إلى سدرة المنتهى ، فإذا نبقها مثل قلال هجر ، و إذا ورقها مثل آذان الفيلة ، ثم غشيها فراش من ذهب ، و نور و ألوان فتغيرت ، فما أحد من خلق الله يستطيع أن يصفها من حسنها ‏.‏ ثم رفع له البيت المعمور ، و إذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون‏.‏ ثم أدخل الجنة ، فإذا فيها حبائل اللؤلؤ ، و إذا ترابها المسك‏ .‏ و عرج به حتى ظهر لمستوى يسمع فيه صريف الأقلام‏ .‏
ثم عرج به إلى الجبار جل جلاله ، فدنا منه حتى كان قاب قوسين أو أدنى ، فأوحى إلى عبده ما أوحى ، و فرض عليه خمسين صلاة ، فرجع حتى مر على موسى فقال له‏ :‏ بم أمرك ربك ‏؟‏ قال ‏:‏ ‏بخمسين صلاة‏ ‏‏.‏ قال‏ :‏ إن أمتك لا تطيق ذلك ، ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك ، فالتفت إلى جبريل ، كأنه يستشيره في ذلك ، فأشار‏:‏ أن نعم إن شئت ، فعلا به جبريل حتى أتى به الجبار تبارك و تعالى و هو في مكانه ( هذا لفظ البخاري في بعض الطرق ) فوضع عنه عشرا ، ثم أنزل حتى مر بموسى فأخبره ، فقال‏ :‏ ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف ، فلم يزل يتردد بين موسى و بين الله عز و جل حتى جعلها خمسا ، فأمره موسى بالرجوع و سؤال التخفيف ، فقال‏:‏ ‏قد استحييت من ربي ، و لكني أرضى و أسلم‏ ‏، فلما بعد نادى مناد‏ :‏ قد أمضيت فريضتى و خففت عن عبادى‏ .‏ ‏

ثم ذكر ابن القيم خلافا في رؤيته صلى الله عليه و سلم ربه تبارك و تعالى ، ثم ذكر كلاما لابن تيمية بهذا الصدد ، و الحاصل أن الرؤية بالعين لم تثبت أصلا ، و هو قول لم يقله أحد من الصحابة‏ .‏ و ما نقل عن ابن عباس من رؤيته مطلقا و رؤيته بالفؤاد فالأول لا ينافي الثاني‏ .‏

ثم قال‏ :‏ و أما قوله تعالى في سورة النجم ‏:‏ ‏( ثم دنا فتدلى‏ ) فهو غير الدنو الذي في قصة الإسراء ، فإن الذي في سورة النجم هو دنو جبريل و تدليه ، كما قالت عائشة و ابن مسعود ، و السياق يدل عليه ، و أما الدنو و التدلى في حديث الإسراء فذلك صريح في أنه دنو الرب تبارك وتعالى و تدليه ، و لا تعرض في سورة النجم لذلك ، بل فيه أنه رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى ‏.‏ و هذا هو جبريل رآه محمد صلى الله عليه و سلم على صورته مرتين ‏:‏ مرة في الأرض مرة عند سدرة المنتهى ، و الله أعلم‏ .‏

و قد رأى النبي صلى الله عليه و سلم في هذه الـرحلة أمورا عديدة ‏:

عرض عليه اللبن و الخمر ، فاختار اللبن ، فقيل‏:‏ هديت الفطرة أو أصبت الفطرة ، أما إنك لو أخذت الخمر غوت أمتك ‏.‏
و رأى أربعة أنهار يخرجن من أصل سدرة المنتهى ‏:‏ نهران ظاهران و نهران باطنان ، فالظاهران هما ‏:‏ النيل و الفرات ، عنصرهما‏ .‏ و الباطنان ‏:‏ نهران في الجنة ‏.‏ و لعل رؤية النيل و الفرات كانت إشارة إلى تمكن الإسلام من هذين القطرين ، و الله أعلم‏ .‏
و رأى مالكا خازن النار ، و هو لا يضحك ، و ليس على وجهه بشر و لا بشاشة ، و كذلك رأي الجنة و النار ‏.‏
و رأى أكلة أموال اليتامى ظلما لهم مشافر كمشافر الإبل ، يقذفون في أفواههم قطعا من نار كالأفهار ، فتخرج من أدبارهم ‏.‏
و رأى أكلة الربا لهم بطون كبيرة لا يقدرون لأجلها أن يتحولوا عن أماكنهم ، و يمر بهم آل فرعون حين يعرضون على النار فيطأونهم ‏.‏
و رأى الزناة بين أيديهم لحم سمين طيب ، إلى جنبه لحم غث منتن ، يأكلون من الغث المنتن ، و يتركون الطيب السمين ‏.‏
و رأى عيرا من أهل مكة في الإياب و الذهاب ، و قد دلهم على بعير ند لهم ، و شرب ماءهم من إناء مغطى و هم نائمون ، ثم ترك الإناء مغطى ، و قد صار ذلك دليلا على صدق دعواه في صباح ليلة الإسراء‏ .‏
قال ابن القيم‏ الجوزية :‏ فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه و سلم في قومه أخبرهم بما أراه الله عز و جل من آياته الكبرى ، فاشتد تكذيبهم له و أذاهم و استضرارهم عليه ، و سألوه أن يصف لهم بيت المقدس ، فجلاه الله له ، حتى عاينه ، فطفق يخبرهم عن آياته ، و لا يستطيعون أن يردوا عليه شيئا ، و أخبرهم عن عيرهم في مسراه و رجوعه ، و أخبرهم عن وقت قدومها ، و أخبرهم عن البعير الذي يقدمها ، و كان الأمر كما قال ، فلم يزدهم ذلك إلا نفورا ، و أبي الظالمون إلا كفورا ‏.
__________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
سعيد رشيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 PM.


استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©
كل الحقوق محفوظة لمنتدى الشفاء
vEhdaa 1.1 by NLP ©1439