منتدى الشفاء

منتدى الشفاء (https://shifaa.koom.ma/montada/index.php)
-  منتدى الأسرة المسلمة (https://shifaa.koom.ma/montada/forumdisplay.php?f=41)
-   -   التفكك الأسري و أثره على الطفل و المجتمع (https://shifaa.koom.ma/montada/showthread.php?t=342)

سعيد رشيد24 صفر 1438 08:57 PM

التفكك الأسري و أثره على الطفل و المجتمع
 
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد الصادق الأمين و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
تعتبر الأسرة النواة الصلبة للمجتمع ، لأن الطفل ينشأ فيها و منها يتلقى المبادئ و الأخلاق و القيم التي توجه سلوكه في المجتمع . و أي تفكك في الأسرة يؤثر على الطفل نفسيا و اجتماعيا و يمنعه من التكيف مع المجتمع و يؤدي به إلى الانحراف ، و بالتالي ينعكس هذا سلبا على المجتمع و استقراره .
و لدراسة هذه الظاهرة لا بأس من طرح بعض الأسئلة و اقتراح الحلول اللازمة .
ما مفهوم التفكك الأسري ؟
إن للتفكك الأسري عدة تعاريف و مفاهيم ، و لكن مهما اختلفت هذه التعاريف و المفاهيم فإنها تتفق في معناه و هو انحلال الروابط الأسرية و العلاقات بين أفراد الأسرة الواحدة .
و لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف يحدث هذا التفكك أو ما هي مظاهره ؟
لو نظرنا إلى الواقع الذي تعيشه الأسر لوجدنا أن هذا التفكك يحدث إما :
- بوجود منازعات و مشاحنات مستمرة بين أفراد الأسرة و خاصة بين الوالدين حتى و لو كان جميع أفرادها يعيشون تحت سقف واحد ، فهذا الجو المكهرب بحد ذاته يؤثر على استقرار الأسرة و نفسية أفرادها و خاصة الطفل .
- أو يكون بالطلاق أو الهجر أو السفر البعيد من أجل ظروف العمل أو فقدان أحد الوالدين أو كلاهما .
و ترجع أسباب التفكك الأسري إلى عدة عوامل منها :
- اختلاف الثقافات و التقاليد و اختلاف البيئة الاجتماعية للزوجين .
- حب السيطرة سواء من طرف الزوج أو الزوجة و حب فرض الرأي على الآخر و عدم التنازل عنه .
- عدم تحمل المسؤولية العائلية سواء للأب أو الأم أو كلاهما .
- الإختيار الغير المناسب لشريك الحياة سواء للرجل أو للمرأة .
- عدم التوفيق بين العمل و البيت بالنسبة للمرأة العاملة .
- العادات و التقاليد المسيطرة على الآباء و الأمهات و لا ننسى أن أغلب هذه العادات و التقاليد مخالفة للدين .
و الآن نأتي إلى تأثير هذا التفكك الأسري على الطفل و المجتمع ، فما تأثيره ؟
- تراجع المستوى الدراسي للطفل أو الخروج المبكر من المدرسة .
- مصاحبة رفقاء السوء و هذا لا شك سيؤدي بالطفل إلى الانحراف .
- فقدان الطفل للثقة بنفسه .
- القيام بأعمال غير أخلاقية .
- استغلال الطفل من طرف عصابات الإجرام .
و كما نعلم أن أي انحراف للطفل و سلوكه مسلكا غير سوي ينعكس سلبا على المجتمع .
و بعد أن ذكرنا كل هذا نأتي إلى اقتراح الحلول الممكنة ، فما هي ؟
تتمثل الحلول في :
- ضبط النفس عند حدوث أي مشكلة في الأسرة و عدم التسرع .
- تحمل المسؤولية الكاملة من كلا الطرفين الأب و الأم .
- التوعية بمخاطر التفكك الأسري و ما ينجر عنه من مشاكل و خاصة أن الضحية الأولى هم الأطفال ، و هنا يجب أن تقوم المدرسة بدورها و الأئمة و الدعاة كذلك و لا ننسى الجمعيات سواء الدينية أو الاجتماعية ، فلكل واحد من هؤلاء دور يجب القيام به .
و في الأخير لا يسعنا إلا أن نسدي بعض النصائح للأزواج ، و تتمثل هذه النصائح في :
- الخروج في نزهات و ذلك لكسر الروتين و الترويح عن النفس .
- حل المشكلات الأسرية في البيت و عدم إشراك أي أحد في حلها إلا إذا دعت الضرورة لذلك .
- عدم نسيان المودة بين الزوجين و لتكن المعاملة بينهما معاملة رحمة فإن كره كل واحد منهما من الآخر خلقا رضي منه بخلق غيره .
- الطلاق ليس هو أول الحلول ، بل يجب البحث عن كل الحلول الممكنة .
- التنازل و عدم التصعيد و جعل مصلحة الأسرة و الأبناء فوق كل اعتبار .


الساعة الآن 12:45 PM.

استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©

كل الحقوق محفوظة لمنتدى الشفاء

vEhdaa 1.1 by NLP ©1439